دورة اعفاف
بشرى سارة .. بدأ التسجيل لدورة تأهيل مدربين في الحساب الذهني السريع لعام 2018 #دورات_إعفاف بشرى سارة ستبدأ دورة إعفاف لتأهيل المقبلين على الزواج السابعة والعشرون اعتباراً من يوم الأحد القادم الموافق لـ 2018/6/24 بشرى سارة .. تبدأ دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثالثة عشر يوم الأحد 2018/8/5 قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف .....

10 نصائح مهمة لتعزيز احترام الطفل لوالديه.. تعرف عليها

الأحد 30 ربيع الأول 1439 / 17 كانون أول 2017 - عدد القراءات 310

نشرت مجلة «غيا إنفانتيل» الإسبانية تقريراً عرضت فيه جملة من النصائح التي تساعد على تعزيز احترام الطفل لوالديه. وقالت

10 نصائح مهمة لتعزيز احترام الطفل لوالديه.. تعرف عليها

 

نشرت مجلة «غيا إنفانتيل» الإسبانية تقريراً عرضت فيه جملة من النصائح التي تساعد على تعزيز احترام الطفل لوالديه.

وقالت المجلة، في تقريرها، إن تعليم الطفل كيفية احترام ذاته والآخرين في سن مبكرة، يعد من أهم مقومات التفاعل الاجتماعي. فالاحترام هو أساس التعايش السليم في صلب الأسرة والمجتمع.

ولكن، يبدو أن العديد من الأطفال يواجهون صعوبات كبيرة في احترام آبائهم أو معلّميهم، وغالباً ما يكون لذلك علاقة وثيقة بطريقة تربيتنا لأطفالنا، والدور الذي نمنحهم إياه في مجتمع اليوم، نظراً لأن الأسر أصبحت أكثر تساهلاً ولا تركز سوى على رفاه الطفل.

وأوردت المجلة أن آباء اليوم أصبحوا لا يسعون إلا لإرضاء أطفالهم، تجنبا لأي نزاع أو مشكلة أو إثارة أي نوع من الإحباط لديهم. كما يبدو أنهم باتوا عاجزين عن معارضتهم أو مواجهتهم أو حتى رفض مختلف طلباتهم، وهو ما يساهم في جعل الأطفال أكثر أنانية، وتطلّباً، وتهوّراً، وعدوانية.

وأضافت المجلة أن العديد من الأطفال لا يحترمون أولياءهم لأنهم لم ينشؤوا على هذه القيم، وهم يعتقدون أنهم مركز العالم.

لذلك، يتعين على الآباء السعي إلى تعليم أطفالهم كيفية احترام الآخرين. وفي هذا الصدد، ينبغي للآباء التفكير مسبقاً في هذه المسألة لمعرفة الأخطاء التي ارتكبوها عند تربية أطفالهم.

وبينت المجلة أنه إذا كان الآباء يرغبون في نيل احترام أطفالهم، فيجب أن يكونوا قدوة لهم. فدون أدنى شك، يتعلم الأطفال بشكل أساسي من خلال التقليد ومراقبة كيفية تفاعل الوالدين مع الأشخاص الذين يتعاملون معهم يومياً، لكن من الضروري أيضاً أن يوضح الوالدان لأبنائهم معنى الاحترام ومدى أهميته في الحياة.

وذكرت المجلة، أولاً، أنه من واجب الوالدين أن يكونا مثالاً للاحترام في نظر أطفالهم، فعندما يعيش الأطفال في بيئة محترمة وهادئة، من المؤكد أن يكون لذلك تأثير إيجابي عليهم. في المقابل، ينشأ بعض الأطفال في أسر يطغى عليها عدم الاحترام بين الآباء والأمهات، ما يولد مناخاً ينم عن التعصب والعدوانية بين الأبناء.

أما ثانياً، يجدر على الأولياء الإصغاء إلى آراء أطفالهم دون انقطاع لأن مشاكلهم لا تقل أهمية عن مشاكلنا، لذلك من المهم أن نتعلم الاستماع لهم.

وأوردت المجلة، ثالثاً، أنه يجب أن يكون الأولياء صادقين في تعاملاتهم مع أطفالهم، مع الحرص على تجنب الكذب والخداع.

أما رابعاً، من واجب الوالدين أن يكونا لطيفين مع أطفالهم، فضلاً عن توعيتهم بقيمة بعض العبارات، من قبيل «من فضلك»، «شكراً لك»، أو «أنا آسف»، إلى جانب ضرورة الاعتذار منهم في حال ارتكاب خطأ في حقهم، وشكرهم على مجهوداتهم عند تقديم أي مساعدة.

وأفادت المجلة، خامساً، بأنه من المستحسن أن يتجنب الآباء الاستجابة لجميع مطالب أطفالهم أو الامتثال لرغباتهم بصفة آنية. وعلى الرغم من أننا نرغب جميعاً في رؤية أطفالنا سعداء، إلا أنه يجب علينا أن نتعلم قول «لا» في الوقت المناسب دون خوف من ردود أفعال أطفالنا.

أما سادساً، من الضروري أن يتجنب الأولياء الصراخ عند الحديث مع أطفالهم، لأن هذا الأسلوب لن يكسبهم المزيد من السلطة أو المصداقية ولن يساعدهم على غرس قيمة الاحترام، وإنما لا يساهم سوى في إثارة الخوف وإبعاد أطفالنا عنا. فهو يعتبر بمثابة المغذي المثالي للعصيان والتجاهل.

وذكرت المجلة، سابعاً، أن الأولياء مطالبون أيضاً بتقويم سلوك أطفالهم بطريقة إيجابية، وتعليمهم طريقة الرد الصحيحة. لذلك، يجب أن نعلمهم أن هناك طريقة للتعبير عن آرائهم دون عدوانية أو التقليل من احترام الأبوين.

أما ثامناً، يجب وضع قواعد واضحة للتعايش لأن ذلك من شأنه أن يساعد أفراد الأسرة على العيش في وئام. إلى جانب ذلك، تساعدنا هذه القواعد على احترام بعضنا البعض وإرساء التفاهم في صلب العائلة، على غرار عدم مقاطعة آبائنا عند الحديث، أو طلب أمر ما بكل لطف.

وأوضحت المجلة في النقطة التاسعة أنه من المهم أن يكون الآباء متماسكين ومتسقين في أعمالهم حتى يعلم الأطفال أن الخطأ هو خطأ تحت أي ظرف من الظروف. فإذا كانت إحدى القواعد في المنزل تنص على «عدم القفز على الأريكة»، فلا يجب أن ندعه يقوم بذلك في بيت الأجداد أو في أي مكان آخر.

أما عاشراً، لا ينبغي أن نسمح لأطفالنا بإهانتنا مهما كلف الأمر. وبالتالي، يتعين على الآباء التصرف بحزم ووضوح تجاه أي تصرف ينم عن عدم الاحترام من طرف أبنائهم، وأن نؤكد لهم أن هذا النوع من المعاملات غير مقبول أبداً.

وفي الختام، أكدت المجلة أن تربية الطفل تقوم أساساً على كيفية كسب الاحترام دون فرضه، إلى جانب اكتساب سلطة عليهم دون الوقوع في التجبر، فضلاً عن تعليم الأطفال القيم المثلى وخاصة المودة.

دورة سلسلة البيوت الآمنة
الثلاثاء 06 ذو القعدة 1439 / 17 تموز 2018