دورة اعفاف
قصة النجاح الأولى .. مشروع تخرج أحد المشاركين في دورة التحكيم والإصلاح الأسري بشرى سارة .. افتتاح دورة دبلوم البرمجة اللغوية العصبية وتوظيفها في العلاقات الأسرية - المستوى الأول لعام 2018 تقرير قناة التربوية السورية عن عمل مركز إعفاف للإصلاح الأسري المجاني وآلية الإصلاح بين الزوجين التي تتم في المركز برعاية السيدة ريمه قادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل أقيم حفل توزيع شهادات دورة التحكيم والإصلاح الأسري الثانية عشر بإعفاف والذي تم في صالة ياسمين الشام في دار الرحمة للبنات بتاريخ 2018/2/24 بشرى سارة - ستبدأ دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية السادسة والعشرون بتاريخ 2018/3/18 اختتام دورة إعفاف التأهيلية للحياة الزوجية في مقر جمعية الرابطة الأدبية الاجتماعية بدمشق للفترة الواقعة بين 2017/11/15حتى 2017/12/31 اهلا بكم في موقع جمعية إعفاف ..... تابعوا أخبار جمعية اعفاف الخيرية على تطبيق التيلغرام للأستفسار والمتابعة على تطبيق الواتس أب 0933040044 قناة اعفاف على اليوتيوب

«فيسبوك» يعترف بخطورته على الصحة النفسية

الأحد 07 ربيع الثاني 1439 / 24 كانون أول 2017 - عدد القراءات 390

باحثون رصدوا الآثار السلبية لموقع التواصل الأكبر في العالم اعترفت شركة «فيسبوك» أن

«فيسبوك» يعترف بخطورته على الصحة النفسية

باحثون رصدوا الآثار السلبية لموقع التواصل الأكبر في العالم

اعترفت شركة «فيسبوك» أن استخدام موقع التواصل الاجتماعي الأوسع انتشاراً عالمياً، قد يشكل ضرراً على الصحة النفسية للمستخدمين، ما يشير إلى شعورها بالضغوط من الانتقادات المتنامية بشأن تأثير «فيسبوك» على المجتمع، بحسب صحيفة «غارديان» البريطانية.

وأقر باحثون من «فيسبوك» بأن الدراسات وجدت أن قضاء الوقت في «استهلاك المعلومات السلبي» على «فيسبوك» قد يترك لدى المستخدمين «شعوراً أسوأ»، غير أنهم أكدوا أن دور التفاعل مع الناس على الموقع يعد جزءاً من الحل.

ويأتي الاعتراف الصريح من جانب الشركة ببعض آثار «فيسبوك» على الصحة النفسية بعد أيام من كلمة لمسؤول سابق بالشركة انتقد فيها «فيسبوك»، مؤكداً: «إننا ندمر آلية عمل المجتمع، فلا حوارات مدنية، ولا تعاون، ومعلومات مضللة وحقائق مغلوطة».

وكانت دراسات كثيرة سابقة وجدت أن مواقع التواصل الاجتماعي مثل «فيسبوك» و«تويتر» يمكنها تدمير الحالة النفسية للمستخدمين النشطين، خصوصاً الأصغر سناً.

وشددت الدراسة، التي أعدها مدير الأبحاث في «فيسبوك»، ديفيد جينسبرغ، وعالم الأبحاث مويرا بوركي، على أن استخدام «فيسبوك» قد يكون له كثير من الجوانب الإيجابية على الصحة العقلية. ويقول جينسبرغ وبوركي: «التفاعل مع الناس بنشاط، خصوصاً مشاركة الرسائل والمنشورات والتعليقات مع الأصدقاء المقربين، وتذكر التفاعلات السابقة يرتبط بتحسن الحالة النفسية. وأكدا أن الطلاب الذين يتفقدون حساباتهم يشعرون بتعزيز ثقتهم بأنفسهم، مقارنة بمن تابعوا حسابات لغرباء».

لكن الباحثَين في الوقت ذاته، توصلا إلى أن الأشخاص الذين ضغطوا على روابط أربع مرات، وهو المتوسط الشخصي على «فيسبوك»، كانت صحتهم العقلية أسوأ. كذلك وجدت الدراسة أن القراءة عن الآخرين إلكترونياً قد تؤدي إلى «مقارنة اجتماعية سلبية»، وأن البعض يرى الإنترنت يأخذ الناس بعيداً عن التواصل الاجتماعي الفعلي.

وأشارت الدراسة إلى ما قاله أحد الاختصاصيين النفسيين من أن الهواتف الجوالة أعادت رسم العلاقات الحديثة، وجعلت الناس «بمفردهم معاً»، فيما يعتقد خبير آخر أن الزيادة في الشعور بالكآبة لدى المراهقين يرتبط باستخدام التكنولوجيا.

الصفحة الرسمية لمركز إعفاف
الجمعة 05 شعبان 1439 / 20 نيسان 2018